تواصل العمل داخل مركز بحوث التقنيات الحيوية خلال شهر رمضان المبارك

21 نيسان/أبريل 2021

تواصل الخدمات الطبية في مركز بحوث التقنيات الحيوية في شهر رمضان المبارك في الوقت الذي يجلس فيه الناس في بيوتهم آمنين مطمئنين، هناك من تسهر عيونهم على سلامتهم، بعيدين عن أهلهم، يواجهون أكبر التحديات، لتوفير الخدمات الطبية، في شهر رمضان المبارك، شهر الخير والرحمات، فهم بجدارة خط الدفاع الأول، وكما قال عنهم من يقدر جهودهم «أنتم يا حماة الوطن، شكراً لتضحياتكم، وسهركم، وحرصكم على الوطن، أنتم خط الدفاع الأول وجنوده المخلصون». منذ اللحظات الأولى لانتشار جائحة كورونا، تحمّل العاملون في القطاع الطبي العبء الأكبر في مواجهة الوباء، وبفضل الله أولا ثم جهود الأطباء والممرضين ومسعفين وفنيي المختبرات، سجّلت بلادنا ارتفاعاً ملحوظاً في أعداد حالات الشفاء من فيروس كورونا. جنودنا في مركز بحوث التقنيات الحيوية، يعيشون بعيداً عن عائلتهم وأطفالهم منذ عام، يمضون أيامهم ساهرين على سلامة المواطنين «على الرغم من جمال لحظات الجلوس سوياً على مائدة الإفطار في شهر رمضان مع الأهل والأحباب، فإن إنقاذ حياة مريض أو تقديم الرعاية الطبية لمن يحتاجها لا يمكن أن تقاس أبداً، فطبيعة عملنا مختلفة، خاصة في ظل ظروف انتشار فيروس كورونا. فإننا نستقبل يومياً العديد من الحالات التي تحتاج لعناية خاصة وهذا يضعنا في أعلى درجات المسؤولية التي تحتم علينا نسيان أنفسنا، والتركيز فقط على كيفية مساعدة إنسان يعاني المرض. إن الكوادر الطبية في المركز يواجهون يومياً مواقف تمتزج فيها لحظات الفرح مع لحظات الحزن، الفرح لتحسن حالات المرضى والاستجابة للعلاج والشفاء، والحزن للحالات الموجبة ومضاعفات الإصابة بالفيروس. حفظ الله الجميع ومتعهم بالصحة والسلامة ببركة هذا الشهر الفضيل.

   

 

 

إتصل بنا

المركز الليبي لبحوث التقنيات الحيوية

العنوان: الفرناج - طرابلس - ليبيا

ايميل: info@btc.org.ly

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…